دليل سريع إلى مرض الخرف

الخرف ليس شيئاً يحدث فقط لأي شخص مع تقدمه في العمر. فهو ينتج عن أمراض مختلفة.

ما هو الخرف؟

تتحكم عقولنا تقريباً في كل شئ نفكر فيه ونشعر به ونقوله ونفعله. كما أنها تخزن ذكرياتنا لنتمكن من استعادتها.

وثمة أمراض توقف عقل الشخص عن العمل بصورة سليمة. وعندما يصاب المرء بأحد هذه الأمراض، قد يواجه بعض المشاكل في التذكر والتفكير والتحدث. فربما يقول أو يفعل أشياء قد تبدو غريبة للآخرين ويجد من الصعوبة القيام بالأنشطة اليومية. وقد لا يبدو هو نفس الشخص الذي اعتاد أن يكونه.

يستخدم الأطباء كلمة “الخرف” لوصف هذه المشاكل المختلفة.

يعاني معظم الأشخاص الذين يصابون بالخرف من مرض الزهايمر أو
الخرف الوعائي
ولكن توجد أنواع أخرى كذلك.

 

لماذا يحدث هذا؟

الخرف ليس شيئاً يحدث فقط لأي شخص مع تقدمه في العمر . فهو ينتج عن أمراض مختلفة.

وهذه الأمراض هي أمراض تؤثر على أجزاء مختلفة من المخ لذلك فهي تصيب الأشخاص بطرق مختلفة.

وحتى هذه اللحظة، لا نعرف لماذا قد يصاب أحد الأشخاص بأحد هذه الأمراض بينما قد لا يصاب به شخص آخر. ويبذل الأطباء والعلماء جهوداً كبيرة لمعرفة المزيد عن مرض الخرف.

 

كيف يؤثر مرض الخرف على شخصٍ ما؟

يتعرض الكثير منا لنسيان بعض الأشياء من وقت لآخر مثل أين تركنا مفاتيحنا. ولا يعني ذلك الإصابة بالخرف. فعلامات الخرف تتدهور ببطء حتى تصل إلى أنشطة الحياة اليومية.

عندما يبدأ الناس في الإصابة بالخرف، قد ترى بعض هذه العلامات تحدث:

نسيان أحداث وأسماء ووجوه حديثة.
طرح نفس الأسئلة في الغالب خلال فترة زمنية قصيرة.

وضع الأشياء في المكان الخاطئ.
مواجهة صعوبة في الانتباه أو اتخاذ قرارات بسيطة.

عدم التأكد من التاريخ أو الوقت خلال اليوم.
التوهان وغالباً في الأماكن الجديدة.

مواجهة صعوبة في استخدام الكلمات الصحيحة أو فهم كلمات الأشخاص الآخرين.
التغير في الكيفية التي يشعر بها المرء مثل التحول إلى الحزن أو الضيق بسهولة أو فقد الاهتمام بالأشياء.

ومع تفاقم مرض الخرف، قد يواجه الأشخاص المصابون به صعوبة في التحدث بوضوح أو التعبير عما يحتاجونه أو ما يشعرون به. وقد يجدون صعوبة في تناول الطعام أو الشرب أو الاغتسال أو ارتداء ملابسهم أو في الذهاب إلى الحمام بدون مساعدة.

 

من الذي يصاب بالخرف؟

مرض الخرف شائع جداً

يصاب كل يوم ما يقرب من 600 شخصاً بمرض الخرف في المملكة المتحدة.

في المملكة المتحدة عدد النساء المصابة بمرض الخرف أكثر من الرجال.

الأشخاص ممن يزيد عمرهم على 65 عاماً هم الأكثر عرضة للإصابة بمرض الخرف وإن كان من الممكن أن يصيب الأشخاص الأصغر سناً كذلك.

قد يكون بعض الناس أكثر عرضة للإصابة بالخرف من الآخرين مثل من تعرضوا لسكتة أو المصابون بالأمراض الآتية:

  • داء السكري
  • ارتفاع ضغط الدم
  • ارتفاع الكوليسترول
  • الاكتئاب

 

هل يوجد علاج؟

حتى هذه اللحظة، لا يوجد علاج لمرض الخرف. ففور إصابة الشخص بالخرف، سيكون مصاحباً له باقي حياته.


توجد بعض الأدوية التي يمكنها المساعدة إلى حد ما بأن تجعل أنشطة الحياة اليومية أسهل قليلاً. كما قد تكون هناك أنشطة جماعية يمكن للناس المشاركة فيها لمساعدتهم على التعايش بصورة أفضل مع هذه الأعراض. يمكن أن يخبرك طبيبك بالمزيد.

ولسوء الحظ، لا توجد أدوية يمكنها إيقاف هذه الأمراض، لذلك ستظل حالة الأشخاص المصابين تتفاقم بمرور الوقت.

 

هل يمكنني أن أقي نفسي من الإصابة بالخرف؟

لا توجد طريقة مؤكدة لكي تقي نفسك من الإصابة بالخرف، ولكن توجد بعض الأشياء يمكنك فعلها تجعلك أقل عرضة للإصابة بالمرض.

اطلب من طبيبك فحص صحة قلبك بما في ذلك ضغط الدم والكوليسترول واتبع نصيحته إذا كانت نسب كل منهما مرتفعة.
إذا كنت تعاني من داء السكري، اتبع نصيحة طبيبك.

لا تدخن.
تناول الطعام وفقاً لنظام غذاء متوازن مع الإكثار من الفواكه والخضروات.

حافظ على وزن صحي.
حافظ على نشاطك وحاول ألا تقضي وقتاً طويلاً وأنت جالس.

استخدم عقلك دائماً من خلال أنشطة أو مجموعات اجتماعية تستمتع بها.
تناول ما لا يزيد على 14 وحدة من الكحول أسبوعياً.

 


كتبت هذه النشرة في مارس 2017
ويجب مراجعتها في نوفمبر 2018